What Am I Doing Wrong In Relationships


Read My Article About " What Am I Doing Wrong In Relationships ? " : They say breaking up is hard to do. Break-ups are very common in fact sadly enough, it happens to everyone at some point in time. For many women, relationships coming to an end are hard due to lack of closure. So very often, they are left wondering what they did wrong.

While I can't be a miracle worker this area I can provide some very common mistakes that women tend to make. It’s not complete, but it's definitely a good insight. Continue to read and evaluate how you’ve been doing on the dating game.

1. Thinking you can change who he is.

Many women get involved with men with undesirable habits, and cling to the relationship hoping that he’ll improve with time. They tend to feel like the man requires the woman's help in order to change.

Well, that's actually not how it works. You see, women are attracted to a man not by how nice or good he is, but by gut feelings. She 'feels' that her man is nice and good deep inside, and that they can remedy the shortcomings if they tried hard enough.

Sadly, this gut feeling doesn’t exactly translate to a deep connection with him. In other words, trying to change him is like trying to teach a pig to sing - it wastes time, it doesn’t work, and it annoys the pig.

Gut feelings are well and good, but it’s better to trust your intuition instead.

2. Assuming good looks are enough.

Women tend to think that men only care about an attractive physical appearance. Also, many women think that men aren't very verbally communicative. Therefore many women resort to using provacative body language to gain a man's attention which gives off the wrong impression.

It’s not that simple. Looks may be most obvious way to get the train started, but it's hardly the best way. The right thing to do is to use a combination of verbal communication and body language. It takes practice, but a man is less likely to be smitten by a beautiful woman than by a beautiful woman who can also carry a good conversation.

3. Acting like someone that you are not.

I may be stating the obvious, but it's worth repeating: Men aren't happy in a relationship if the woman isn't happy herself. A woman should never lose herself by trying to satisfy a man's every need and desire. A man can't have respect for a woman that isn't confident of who she is. Acting like a prostitute or a slave won't get you anywhere.

4. Being too honest too fast.

Almost all successful,physically attractive, and single guys have healthy dating lives. So women who raise the most red flags are the ones that give too much information on the second or third date. For example: women who say, 'I really feel like I'm falling for you', too easily and too early. It gives off an idea that she’s a clingy type who rushes into relationships.

The smartest thing to do would be to ease up and let the relationship mature on it's own.

5. Not seeing the signs.

Men subconsciously show signs that indicating how evolved your relationship is. The signs give clues on how ready he is to go further in your relationship. BY watching him closely and accurately judging what he says, you may find out where he is coming from.

(a) The Social level - he talks about life in general, what he's up to and how he's doing. (b) The Emotional level - he starts giving clues that he's ready to be emotionally available to you. (c) The Physical level - he begins to tell you what and why in reference to the things he likes about you whether it be your body or clothes, etc.. (d) The Love level - he lets you know that he is in it for the long run.

Well, here are the signs. So learn them and know how to answer them for a better relationship next time.

اقرأ المزيد…
“What Am I Doing Wrong In Relationships”

What Can Happen to You as a Victim of Identity Theft, Facts & Figures


Read My Article About " What Can Happen to You as a Victim of Identity Theft, Facts & Figures " : Is identity theft really that serious? Thousands of people every year are victims of this terrible crime. Thieves use your personal information to commit fraud or other crimes in your name and can cause significant credit damage. Identifying information taken without your permission, such as your Social Security number (SSN), credit card number, or your drivers' license, can be used to “steal your identity.”

The effects of identity theft are much greater than most people suspect. Victims can spend years trying to re-establish their credit and their good names. The cost of this process, both financially and emotionally, is often quite high. But there are options (see below).

Identity theft is a serious crime. The Federal Trade Commission reports identity theft as its number one source of complaints by consumers. The average victim pays more than $1,000 repairing the damage and loses an average of $6,767. A recent study by CBS News claims that a thief steals someone's identity “every 79 seconds.”2 An estimated 750,000 people are victimized each year.3

How can you tell if you are a victim of identity theft? There are some clues. First, it's important to always monitor the balances on your checking, savings, or other financial accounts. Keep an eye out for unexplained charges or withdrawals made without your permission. Carefully reading your monthly bank and credit card statements, then checking the amounts against your check register or other record-keeping method could catch a thief in the act of assuming your identity and spending your hard-earned money.

Identity thieves may change the address on one or more of your bills, so make sure you know when you usually receive specific notices. For instance, if you receive your credit card statement at the beginning of the month and it doesn't arrive in the mail, this could signal an address change by an identity thief. Another clue that comes in the mail is a credit card for which you didn't apply or a statement for a credit card that you have never used. Someone may have used your information to apply for a line of credit.

Also take note if you are getting phone calls from debt collection agencies, credit departments, or other companies regarding merchandise or services that you did not purchase. Someone may be acquiring goods and services in your name.

And finally, when applying for a line of credit, be aware of your credit standing. If you know you have a good credit rating and get turned down by a credit card company, this is a red flag that someone else may be sullying your rating. Even if you don't know your credit score, always ask why you were declined and verify the reason against your credit report.

Once your identity has been stolen and your credit has been damaged, the long process of regaining your name and good standing could cost you more than inconvenience. Victims are unable to qualify for loans, to purchase houses and cars, and to pay for higher education. They may be refused job opportunities and even be arrested for crimes committed by the identity thief.

In the meantime, the criminal with your personal information may:

• Go on a shopping spree with your credit or debit card account numbers. Thieves may also create counterfeit debit cards or checks. Merchandise can be sold and the criminals walk away with cash.
• Open credit or checking accounts in your name with your SSN and date of birth. As the bills pile up, your credit report reflects the delinquent account.
• Have your credit card statements sent to a phony address. Without the bills as a reference, it may take you a while to realize your account is being used.
• Take out loans in your name for big purchases, such as a new car.
• Set up telephone or internet service in your name.
• Avoid the responsibilities of debt or an impending eviction by filing bankruptcy using your SSN.
• Give your name to police when being arrested. If the criminal is released on bond but fails to appear for the court date, police may issue an arrest warrant for you.
• If you have need to contact the three main credit bureaus, go to http://www.apscreen.com to find out more.

Protecting yourself against identity theft takes a little extra time, but in comparison to the time, effort, and money it takes to reclaim your name once it has been stolen, the vigilance is well worth it.

اقرأ المزيد…
“What Can Happen to You as a Victim of Identity Theft, Facts & Figures”

What Can You Do When Disaster Strikes Somewhere Else


Read My Article About " What Can You Do When Disaster Strikes Somewhere Else ? " : Several of the largest natural disasters have occurred recently. These include the earthquake and tsunami in South East Asia and Hurricane Katrina in the Southern United States. Thousands of disasters occur every year. They all don't affect thousands of people, but the impact is as dire for each one that has to experience it. Each time a disaster occurs our hearts go out to those affected. However, what can we do when we are many miles away?

The following are some of the ways you might contribute to others affected by a disaster:

1. Pray. If you believe that miracles happen every day, as I do, then prayer should be at the top of your list.

2. Give Blood. There is always a need for blood. Especially when major disasters occur. Contact the Red Cross to learn about giving blood and schedule a time to donate at 1-800-GIVELIFE.

3. Send Notes. Give hope to the victims of the disaster as well as the relief workers by sending an encouraging note. If you do not have specific individuals to send to, send your notes to the local area through relief agencies, churches, schools and newspapers.

4. Volunteer. Go with a group to the location of the disaster to be a part of the rebuilding process. This could be with a local church or organization. You can also donate your time to volunteer organizations that respond to disasters. One of the first to respond is the Salvation Army. You can register your desire to volunteer by contacting your local Salvation Army office.

5. Donate Funds. Make a financial contribution to organizations that support the victims of the disaster. The Red Cross responds to thousands of disasters each year. You can donate at 1-800-HELP-NOW.

6. Donate Items. When disaster strikes, people can be without necessities for a long time. You can help by donating some of these items. If you want to support relief efforts by providing items, one of the best ways is to build and send relief kits. The United Methodist Committee on Relief and Operation Blessing are two organizations that teach you how to make the relief kits and where to send them. You can contact these organizations at 1-800-814-8765 and 1-757-226-3401, respectively.

7. Provide Shelter. If you are a property owner with vacant rental housing, you might help those driven from their home. Contact Disaster Housing Resources Online to learn more and register your available space.

8. Have a Fundraiser. If you cannot afford to donate funds, conduct a fundraising event. The event does not need to be extravagant. I am aware of adults and kids that raised money for a cause by having a yard sale and selling lemonade.

9. Purchase Items. Shop at stores and eat at restaurants that donate a portion of their profits to support disaster relief efforts. You will discover several businesses making this kind of contribution following major disasters.

This list is a sample of things you could do. I challenge you to identify two or more ways you plan to contribute to disaster relief efforts. Act on them starting today.

اقرأ المزيد…
“What Can You Do When Disaster Strikes Somewhere Else”

What in the world do I do at a Baby Shower


Read My Article About " What in the world do I do at a Baby Shower ? " : Here are some of our favorites. But before you get started with the games, be sure to get some prizes first. Prizes to consider are full size (not bite size), candy bars, blue or pink pens for the sex of the baby. Additionally, blue or pink balloons with a face drawn on the front, or the words “winner” written across in permanent marker make for really fun prizes as well.

After you have some up with some prizes, here our some of our favorite games to play.

1. Fastest Diaper Changer in the West. Have smaller size balloons blown up and hand them out to everyone who will be playing. Next give them two diapers. Have the guest carefully put the diapers on the balloon before the game starts. After they have already placed on diaper on the balloon, give them the instructions that junior has just had an accident and being the careful and delicate parent that they are , there objective is to change the diaper without pooping the balloon. Anyone who pops a balloon will be disqualified and whoever changes the diaper first, will win a prize.

2. How does Mommy Measure Up? Begin by passing out some yarn to everyone who will be playing. Next pass around some scissors and have each guest cut the amount of yarn that will fit Mommy perfectly at her widest point without being over or under. The person who is the closest is the winner.

3. Guess the Number of Kisses. This is used everywhere and everyone already know how to play. Fill a jar with Kisses (jelly beans are too typical) and have each one guess at the number of Kisses, the closest one will win the jar of kisses.

4. The Price is Right. For this one, it is played much like the game shows you see on television. Visit some online merchants who have both pictures and descriptions of Baby items and print them up. Pass around some paper and pens. Have the host narrate the online product description and pass it around with the price blacked out. The person who is closest to the item without going over will win a point. After all of the items have been passed around, the person with the most point wins.

As your can see, there are a plethora of baby shower games that can be played for your shower. What is important to remember is to know who your audience is going to be. This means, are the games that you are thinking about playing fit both the audience and the theme you are trying to create?

اقرأ المزيد…
“What in the world do I do at a Baby Shower”

What Is A Building Society


Read My Article About " What Is A Building Society ? " : Throughout the UK you can find branches of large, multinational banks on almost every High Street. These banks are well known, well recognised and generally well understood. Alongside them, though, you will often find a Building Society. Traditionally, these only offer their services to people who live within a local catchment area and the societies are regional rather than national. As time has gone on this is not so much the case and many building societies accept customers from anywhere in the country, offering services by telephone and internet to help those who do not live near to a branch.

So, what is the difference between a bank and a building society? Well, banks are generally listed on the stock market and as such are run by shareholders. Building societies are not on the stock market and so do not have to pay shareholders any dividends as they do not have shareholders. The societies claim that this enables them to pay more money directly to their customers by way of higher interest rates on savings accounts and cheaper mortgage rates for borrowers.

When a building society is first set up, it is done so as a mutual institution. This means that every single account holder is also a member of the institution and as such has certain rights when a decision is made. In some circumstances an issue can be put to a vote. At times such as these every customer gets a vote, whether they have one pound or a million pounds in their account. Each vote has the same level of importance as the next and so customers truly feel that they have the opportunity to be involved in the running of the business.

Many building societies now have sold off their mutual institution status, giving their members a lump sum instead. These companies have then been listed on the stock market and morphed into traditional banks.

اقرأ المزيد…
“What Is A Building Society”

What It Takes to Fix Our Immigration System


Read My Article About " What It Takes to Fix Our Immigration System " : There is a consensus in the United States today that our immigration system is broken. The question is "What is required to fix it?"

It is clear that more of the same will not work.

There are an estimated 11 million undocumented persons living and working in the United States today. Smugglers, traffickers and criminals preying on undocumented migrants have a growing negative impact on border communities.

Nearly 2,000 migrants have died trying to cross our border from the south from 1998 through 2003, and nearly 400 migrants continue to die at our borders every year.

America needs comprehensive immigration reform that will make immigration safe, orderly and legal. Such reform must provide three things:

* an opportunity for people already living and working here to earn permanent legal status;

* a new temporary worker program with adequate labor protections, so that essential workers can enter the U.S. safely, legally and expeditiously;

* backlog reductions in family-based immigration so that families can unite in a timely way.

Proposals that fail to embrace these components and seek only to increase enforcement of the current system will only exacerbate current problems.

Congress may enact harsh enforcement measures, such as the Sensenbrenner bill passed in the House of Representatives, which do nothing to increase our nation's security. Such measures only increase the pressures on hardworking but undocumented immigrants and force them to seek dangerous paths of entry to the U.S., where increasing numbers will die attempting to cross.

Or Congress can engage the debate and enact realistic and comprehensive reform, which will ensure the U.S. remains a nation of immigrants in the decades to come.

Deborah Notkin is president of the American Immigration Lawyers Association. - NU

اقرأ المزيد…
“What It Takes to Fix Our Immigration System”

What Should I do if I Become a Victim of Identity Theft


Read My Article About " What Should I do if I Become a Victim of Identity Theft " : Identity thieves take advantage of everyday opportunities to discover your personal information and use it to commit fraud or other crimes. The good news is a victim of identity theft has more options today than ever before. According to the Federal Trade Commission (FTC), there are four important actions you can take to minimize the credit damage caused by circumstances beyond your control.

1. Contact any of the three major credit bureaus. Speak to someone in the fraud department and request that a fraud alert be placed on your credit report. As soon as one credit bureau confirms your fraud alert, the other two will automatically place one on your report as well. With a fraud alert in place, creditors must contact you before opening any new accounts in your name or changing any details of your existing accounts.

Then request a free copy of your credit report from each one. Review all of your credit information looking for unauthorized accounts, charges, or changes. Check the accuracy of your name, address, phone number, Social Security number (SSN), past employers, and any other personal information. Request any inaccuracies be corrected by notifying the bureaus by phone and follow up in writing by using certified mail, return receipt requested, so you will have documentation of all requests and responses by the bureaus. The addresses for each bureau are listed at the end of this article.

Continue to check your reports every few months, especially in the first year after you have lost your personal information.

2. Contact the creditors for the accounts that have been altered or opened without your permission. This includes bank accounts, credit card companies, lenders, utilities, phone companies, Internet service providers, and any other services that may be opened fraudulently. Contact the company's fraud department b phone and follow up with a letter.

The FTC offers the “ID Theft Affidavit” to dispute new accounts, available at www.ftc.gov . To dispute charges on existing accounts, request the company's fraud dispute forms. 

If you suspect that a thief has been passing bad checks in your name, close the account immediately and notify your bank. Contact the major check verification services and ask that the retailers who use their databases stop accepting your checks for purchases. To find out if an identity thief has been writing checks in your name, call SCAN at 1-800-262-7771. The three major check verification services are:

• TeleCheck - Call 1-800-710-9898 or 927-0188.
• Certegy, Inc. - Call 1-800-437-5120.
• International Check Services - Call 1-800-631-9656.


3. The third step to take if you believe you are a victim of identity theft is to file a police report. Request a copy of the report for your records and to send to creditors for verification of the crime. Unfortunately, 61% of victims in 2004 did not notify the police of identity theft crimes.

4. Finally, file a complaint with the FTC to help law enforcement across the country track identity thieves and catch them. You will also be referred to other useful government agencies and consumer organizations to help you recover from identity theft. Contact the FTC in any of the following ways:

• Call the FTC's Identity Theft Hotline at 1-877-IDTHEFT (438-4338);
• Write Identity Theft Clearinghouse, Federal Trade Commission, 600 Pennsylvania Avenue, NW, Washington, DC 20580;
• Or visit www.consumer.gov/idtheft

5. If you have been turned down for a loan, lost a job, or possibly had to pay significantly more interest fees because damage to your credit score due to circumstances beyond your control, you may have a credit damage claim. Now with a newly developed process called Credit Damage Measurement, you can measure the financial loss you have sustained and as a result, receive fair compensation.

These five steps should resolve most of your credit problems after becoming a victim of identity theft. However, stay alert for new occurrences. Review your credit report every year and report any problems to creditors immediately both by phone and in writing. With diligence and a little patience, you can recover your good name.

As promised, here is the location and contact information for he three credit bureaus to report fraud:

• Equifax - Call 1-800-525-6285; write P.O. Box 740241, Atlanta, GA 30374-0241; or visit http://www.equifax.com for more information.

اقرأ المزيد…
“What Should I do if I Become a Victim of Identity Theft”

What To Look For When Purchasing A Grandfather Clock


Read My Article About " What To Look For When Purchasing A Grandfather Clock " : A grandfather clock may be one of the most satisfying investments you’ll ever make. Such a clock adds a touch of refinement to a home, turning it into a showplace. However, if you’ve never purchased this kind of time piece before, you may be nervous about the process. Nevertheless, if you keep a few key things in mind, you should be able to find a clock that will suit your needs.

First of all, you need to assess whether you have the space necessary to accommodate a grandfather clock. In a small apartment, such a piece can seem overwhelming. However, in a larger home, it can appear quite stately. You should carefully consider the size and the weight of the clock before actually purchasing it. Also, if you decide to buy a grandfather clock on line, you will definitely need to know how heavy it is, since shipping costs for such a heavy item can be quite expensive.

You may want to initially search for a clock online. That way, you can examine colors and styles without leaving home. You can select from light, medium, and dark wood casings in order to find a look that complements your room décor. You can also comparison-shop in order to find the most cost-effective model. While prices can vary widely from retailer to retailer and from manufacturer to manufacturer, you can find a number of lovely, high-quality grandfather clocks at quite reasonable prices.

When browsing for a clock from a dealer, carefully examine each one for signs of physical damage. If the cabinet has been dented, it is far more likely that the clock will malfunction. Look closely at the weights and see if there is any evidence of scratches or other signs of disrepair. Such damage represents an important warning sign that the clock may not be in mint condition.

Before you make your purchase, be sure to check the warranty. Since a grandfather clock can be difficult to fix, you’ll want a model that’s built to last. You don’t want to have to deal with expensive repairs just a few months after purchasing your clock. You’ll also want to buy from a reputable dealer to ensure that you obtain a high-quality piece of merchandise.

Above all, when shopping for a grandfather clock, it’s important that you take your time and do your research. If you rush your purchase, you might regret it later on—particularly if you end up with a model that is in a constant state of disrepair.

اقرأ المزيد…
“What To Look For When Purchasing A Grandfather Clock”

الحداثة والتواصل والديمقراطية


الحداثة والتواصل والديمقراطية

حوار مع المفكر الألماني ي. هابرماس


سؤال: إن مشروعكم الرامي إلى استعادة روح الحداثة، وإعادة بناء نظرية موحدة عن العقل، قادكم إلى انتقاد أولئك الذين سموا بما بعد الحداثيين، أي أولئك الذين يظنون أنه من غير الممكن بتاتا أن يكون المرء حديثا اليوم (وأعني هنا ليوطار ودير يدا وفوكو... أو ما يمكن أن يسمى عموما بالفلسفة الفرنسية). هل يمكنكم أن تحددوا بالضبط ما يفصلكم عن هؤلاء المفكرين؟


هابر ماس: لا أحب أن أحشر أناسا مختلفين في علبة واحدة، كما بعد الحداثة، التي تبقى في نهاية المطاف علبة سوداء. ما قمت به في كتابي خطاب الحداثة الفلسفي ينحصر في رواية قصة تشرح الموقف الذي وقفه الفلاسفة (الفلاسفة الألمان خاصة) منذ نهاية القرن 18 مما أدركوه هم أنفسهم بوصفه حداثة. فهذه الحركة انطلقت بكيفية من الكيفيات مع كانط. وغدت أمرا ملحا بوجه خاص مع هيجل والهيجليين الشباب، بمن فيهم ماركس. وجاء نيتشه لينخرط بدوره في أحداث هذه القصة عن طريق نقده الجذري للعقلانية. ثم تبلور، منذ نيتشه، اتجاهان نقديان في القرن 20: أحدهما تمثل في نظرية السلطة، انتهت إلى فوكو عن طريق باطاي، والثاني تمثل في نقد الميتافيزيقا، قاده كل من هايدجر وديريدا.

وقد كان قصدي من رواية هذه القصة تذكير أولئك الذين التزموا في هذه الأيام بنقد شمولي للعقل بجذور هذا الخطاب حول الحداثة. وبالفعل، فمنذ أن ظهر التمييز بين العقل (vernunft) والفهم (verstand)، وجدنا نقدا يتجه إلى التصور الذاتي المحض للعقل، ونقدا يتجه إلى العقل الأداتي والعقل التو ضيعي على حد سواء. وهذا يعني أنه كان هناك نضج مبكر في نقد الأوجه القمعية للعقل عندما يكون هذا الأخير مشدودا إلى بعد واحد، سواء أتعلق الأمر بالبعد التو ضيعي أم بالبعد القاضي بالسيطرة الأداتية على الطبيعة أو على ذواتنا. فهذا النقد الذاتي للعقل أو هذا النقد المتجه إلى الذاتية، والذي فُهم منذ نيتشه بوصفه شيئا جديدا كل الجدة، كان حاضرا منذ البداية عند كانط. وحاول هيجل أن ينتقد ما أسماه بفكر الفهم (verstandesdenken)، وكان يقصد به نمطا من الاستدلال الخطابي لا يعي حدوده الخاصة. فهيجل كان يلوم فلسفة الفهم كما خصصها ديكارت وكانط (وهذا الأخير هو ممثل هذا التيار الحقيقي) وفيخته، على كونها فلسفة أو فكرا يضفي الإطلاق (العقل) على شيء ضارب في النسبية (الفهم). وقد ظلت النظرية النقدية مع هوركايمر وأدورنو وبينيامين أسيرة هذا المحور الهيجيلي، على الرغم من أن هؤلاء المفكرين انتقدوا غير ما مرة النزعة الإطلاقية عند هيجل. ففكرتهم عن العقل الأداتي ظلت تُفهم بوصفها اغتصابا للمكانة التي كان يحتلها عقل جامع بواسطة أحد عناصره المقدم بوصفه شيئا مطلقا. بل إن استعمالهم فكرةَ العقل الأداتي كان بدوره استعمالا تهكميا؛ لأنهم كانوا يعتقدون (خصوصا أدورنو) أن العقل الأداتي ليس عقلا بالمرة بل هو فهم يخادع نفسه عندما يتوهم أنه عقل.

زد على هذا أن أدورنو في كتابه الجدل السلبي، كان متأثرا بنيتشه أشد ما يكون التأثر. فقد كان في هذه المرحلة من فكره فاقدا كل ثقة في مفهوم إثباتي عن العقل. وكونه استطاع أن يذهب إلى أن العقل شيء قد ضاع، وأنه في مقابل ذلك كان أيضا يعي تمام الوعي عدم قدرته على مواصلة نقده للعقل الأداتي (واستلزاماته في سياق مجتمع سادته البيروقراطية وأطبقت عليه)، يقتضي أنه ظل يذكر على الأقل ما كان يرمي إليه هيجل بواسطة مفهوم "العقل". فقد كان يعرف تمام المعرفة أننا لا نستطيع امتلاك جدل إيجابي يخول لنا الحديث عن كل شيء. فما نقدر عليه هو أن نتحدث بكيفية غير مباشرة (كما اعتقد كيركجارد الذي يستوحيه أدورنو أحيانا)، أو على نحو سلبي (كما يتحدث اللاهوت السلبي عن الإله) لكي نتمسك بما كان يفهم، في وقت من الأوقات، من هذا المفهوم الملتبس للعقل.

إن فوكو وديريدا واصلا معا مشروع نيتشه على نحو أكثر جذرية مما فعل أدورنو. فقد بلغ بهما الأمر مبلغا أنكرا فيه، ولو أن ذلك كان بطريقة غير مباشرة، إمكان تحديد فضاء للعقل يمكن فيه انتقاد العقل الأداتي أو السلطة أو الذاتية. أدورنو كان يحافظ على هذا الإمكان في فكرته عن الجدل السلبي. ولهذا السبب ففوكو وديريدا مورطان، بمعنى من المعاني، فيما سأسميه بـ"التناقض الإنجازي"، لأنهما بنيا مشروعهما ( المتصل بتحليل بنى السلطة بالنسبة إلى فوكو، وذاك المتعلق بنقد الميتافيزيقا الذي واصله ديريدا بعد هايدجر) على أساس موقف نقدي مبهم؛ لكونه يرمي إلى الشمولية السلبية للحقبة الراهنة وللحداثة ولذاتية الأفراد ولنظام السلطة وإمبرياليته. لكن موقفا كهذا لا يمكنه أن يسوغ مقاييسه أو معاييره الخاصة. فالعقل بالنسبة إليهما محصور بصفة قطعية في بعد يتعارض تماما مع فكرهما. إنهما بكل بساطة يبدعان اصطلاحات جديدة لصيغتهما الخاصة في الاستدلال (وهذا يصدق أكثر على ديريدا أو على هايدجر كذلك). فهايدجر يستبدل بالاصطلاح (Denken) اصطلاح (Andenken)، لكن الأمر لا يعدو أن يكون لفظا جديدا. فهذا الإبداع للاصطلاحات الجديدة يؤدي، حسب رأيي، وظيفة تكمن في إخفاء الدوران الذي ينقلب به نقدهما الخاص ضدا حتى على مشروعية المسلمات التي يستند إليها.

وهكذا ترون أنني أروي فقط قصة تبين، في حال الإنصات إليها كلها، أن نقد ميتافيزيقا الذاتية مظهر قديم جدا، حرك أول نقاش حول الحداثة وظل، منذ نيتشه، مسكونا بهذا التناقض الإنجازي ومهددا به.


سؤال: مهما يكن اعتقاد أولئك الذين يكتبون عن الحداثة، نجدهم يذهبون إلى أننا الآن مفصولون جذريا عن الأقدمين. وهناك آخرون مثل ليو شتروس (Leo Strauss) حاولوا أن يفكروا في كيفية الاهتداء بالقدامى ضدا على الحداثة. ما رأيكم في إمكان الرجوع إلى أرسطو مثلا، أو إلى الميتافيزيقا القديمة، للبحث عن أدوات للتفكير؟ وإذا كانت الهوة الفاصلة بين الحداثة والقدماء سحيقة لا تقبل الردم، فكيف يمكن تجنب تهمة التاريخانية؟


جواب: إن أناسا مثل ليو شتروس بحثوا في أفق إحياء لحظة الفكر الميتافيزيقي. والعمل الذي قدمه ليو شتروس لا يعبر إلا عن مهارة مؤول كبير ساهم، بكيفية غير حجاجية، في بعث نصوص قديمة لأرسطو وأفلاطون. وأحسب أن المشاكل التي وضعها الأقدمون تعد بمعنى من المعاني مشاكل خالدة. غير أنه لا يبدو لي أن بإمكاننا، بعد هيجل، التفكير استنادا إلى مسلمات أفلاطون أو أرسطو أو أتباعهما.

فالميتافيزيقا تقوم على مفاهيم رئيسة كالكون (cosmos) والمادة (physis) والغاية (telos) والكمال (entelecheia)...الخ. وقد قُوضَت هذه المفاهيم منذ ديكارت وليبنيتس وهيوم؛ أي منذ أن أصبحنا ملزمين بالتمييز بين المفاهيم الوصفية والمعيارية والتقويمية. فالمفاهيم الأساس التي تنهض عليها الميتافيزيقا لا تسمح بإقامة هذه الفروق التي نحن ملزمون بإقامتها اليوم. لا يمكننا باختصار أن نعيد استثمار صيغة ميتافيزيقية في التفسير تحيل على غائية موضوعية أو على شمولية أو على مطلق...الخ. كما أنني من جانب آخر لا أومن بالاستمراريات التي يقترحها هايدجر في دروسه عن التراث الميتافيزيقي، كما لو أن المرحلة الفاصلة بين أفلاطون ونيتشه لم تشهد إلا الطريقة التشييئية نفسها التي تضع الموجود محل الوجود.

وأنا لا أعود البتة إلى تفكير أصلي، كما لا أدعو إلى استمرارية قسرية بين الفكر الميتافيزيقي الخالص والفكر الحديث. فهذا الأخير يمكن أن يوصف بأنه نمط من فلسفة الذاتية؛ ولا أظن أن هناك ضرورة تدعونا إلى الالتفات إلى التاريخانية. فنحن كلنا، والفلاسفة الفرنسيون كذلك (باشلار أو باطاي أو فوكو أو ديريدا) أو أدورنو أو أنا بدوري، نفكر كلنا استنادا إلى مسلمات بعد هيجيلية؛ أي استنادا إلى مسلمات بعد ميتافيزيقية. بيد أن هذا لا يعني أننا مسجونون في سياق تاريخي عارض أو طارئ أو محلي أو إقليمي. لماذا يجب أن نكون كذلك؟ لأنه لم يعد لدينا أي أساس ميتافيزيقي بعد أن تهاوت تلك المفاهيم الميتافيزيقية وانهارت. لم يعد لدينا أي منهج فلسفي مفضل، كما كان الحال عليه سابقا حين كان الجدل أو الحدس الفينومينولوجي منهجا متبعا. غير أننا اليوم محظوظون لامتلاكنا القدرة على الوقوف موقفا تبصريا ازاء كل أشكال الاستدلال الخطابي. فلا يمكننا باختصار أن نغض الطرف ونتخلى عن هذا الاستدلال الخطابي. ونحن، من حيث إننا فلاسفة، نعد كذلك أعضاء في المجموعة العلمية تماما كغيرنا من العلماء؛ ويتعين علينا أن نحافظ على وجودنا إزاء المباحث الأخرى حتى لا تبتلعنا، من دون أن يكون لدينا الحظ أو الحق في ادعاء أي امتياز في بلوغ الحقيقة وحدنا، بغض النظر عن الطريقة التي قد نفهم بها هذه الحقيقة. فالعلماء يحتاجون إلى نوع من الموضوعية، كما يحتاجون أيضا إلى نوع من تناسي المسلمات، وإلا فإنهم لن يحققوا أي تقدم يذكر. فلماذا لا يتعين علينا نحن الفلاسفة أن نواصل البحث الحديث في الصور والشروط الأكثر عمومية للكلام والفعل والتفكير؟ ألسنا من يملك ميزة الدفع بالتأمل أبعد مما يحتاجه العلماء عادة؟


سؤال: كيف تفهمون إذن علاقتنا بالفلسفة الكلاسيكية؟ فبإمكاننا أن لا نعيد استثمار مقولات أرسطو عندما يتعلق الأمر بتفسير ميتافيزيقي للعالم. لكن هل يصح هذا عندما يكون الأمر متصلا بالتفكير السياسي والأخلاقي ومشاكل الفعل..؟


جواب: إذا قرأتم حنا آرنت وليو شتروس وسلكتم الطريق التي تقود إلى الأخلاق النيقوماخية مثلا، أي إلى مفاهيم السياسة والممارسة (praxis) والتيخني (techne)...الخ فإنكم ستفعلون ذلك، إذا كنتم نزيهين، انطلاقا من مسلمات مختلفة عن المسلمات الخاصة بأرسطو. فهو كان يعرف ما هي بنية المدينة (polis) وما هي الأخلاق (ethos)، وكان لا يشك لحظة في قدرته على أن يفسر لأي كان وبالنسبة إلى أي زمان ما هي القوة الوحيدة للحياة الاجتماعية أو السياسية التي يمكن فيها لكل فرد يريد أن يصبح كائنا بشريا أن يحقق ذلك. أما أنتم فليس بإمكانكم أن تفعلوا ذلك. وإذا حصل أن توقفتم عن ادعاء المعرفة بالصورة الوحيدة للمدينة أو الأخلاق، تعين عليكم ابتكار تمثيل مختلف عن المفاهيم الأرسطية. ففي كتاب دروس في فلسفة كانط السياسية، تقترح علينا حنا آرنت الفرونيسيس (الروية) صيغة استدلالية في المسائل العملية. وتحدد هذه الصيغة بأنها الاعتناق الدوري لمنظور كل واحد من أولئك الذين يمكنهم أن يتأثروا بالاقترانات العملية لفعل من الأفعال. وهذا ـ لعمري ـ ليس إلا طريقة مختلفة لتفسير التأويل الحديث للمسألة الأخلاقية، ولا يتعلق الأمر بأرسطو أبدا. فاللجوء إلى أرسطو أو أفلاطون لا يعني البتة أننا نتملكهما تملكا كليا كما كانا، بل نتملكهما بالمعنى الجاداميري (نسبة إلى جادامير)، انطلاقا من وضعنا الهيرمينوطيقي ونحن نعلم علم اليقين أن مقدماتنا تختلف كثيرا عن مقدماتهما.


سؤال: لكن هل يصح في نظركم تملك أرسطو، حتى بالمعنى الذي حددتموه؟


جواب: لقد أحلت في كتابي الأول عن الفضاء العمومي على حنا آرنت التي كانت تعنيني كثيرا آنذاك. فاهتمامي الأول في مطلع الستينات كان منصبا على معرفة الكيفية التي يمكن أن نخلص بها المنظور الأرسطي حول الطبيعة العملية من سياق تشاخصي واجتماعي، ونجعله يقف في مستوى واحد مع الخطاب السياسي الحديث. وأعني هنا خطاب ماكيافللي وهوبز وروسو. فكيف يمكن عقد الصلح، ليس فقط بين الطريقة العلمية الحديثة، بل بين الواقع الاجتماعي المعاصر (الذي يندرج بالنسبة إلى الحداثة في السوق تماما كاندراجه في النسق القانوني التعاقدي الحديث) وبين الرؤى الكلاسيكية حول الطبيعة العملية التي تتميز بها شؤون البشر؟

فأنا لا أتغاضى عن التأويل، لكنني أظن أننا لن نسمح لأنفسنا بأن نكون سُذَّجا فنقفز على شرطنا الحديث لنجد أنفسنا في مستوى واحد مع القدماء. يجب إذن أن نتحلى بالنزاهة ونعلن أننا لا يمكننا التظاهر بتبني مسلمات لا نستطيع الاعتقاد فيها ولا العيش بها.

لقد كانت حنا آرنت واقعة بين أمرين: فمن جهة كانت تتوق إلى العودة إلى النظرية السياسية التقليدية، لكنها كانت، من جهة أخرى، واعية المشاكل الحديثة. وفي رأيي كانت حنا في كتابها عن الثورتين (الفرنسية والأمريكية) منقادة شيئا ما بتعاطفها الأحادي مع سياسة القدماء، ومعارضتها للمجتمع الحديث. وقد تبنت هنا في هذا الكتاب اختيارا لم يكن، حقيقة، في متناولها. فنحن لا نستطيع الخروج من المجتمع الحديث سواء أكنا نحبه أم لا. لا يمكننا غض الطرف عن رؤى الاقتصاد السياسي الكلاسيكي، منذ آدم سميث، التي تدور حول الفكرة القاضية بأن المجتمعات الحديثة ترتبط في مجموعها (على نحو جزئي وأساسي، وإن لم يكن ذلك بكيفية حصرية) بعلاقات يمكن نعتها بأنها نسقية: علاقات السوق والإدارة والأوضاع التي ينظمها القانون. فلا يمكن، والحالة هذه، أن نعثر في البنية الحديثة على صورة مؤمثلة للمدينة (polis). ولكن، للأسف، هذا ما فعلته جزئيا حنا آرنت حينما قارنت الثورة الأمريكية بالثورة الفرنسية. فالثورة الأمريكية جرت قبل كل شيء في بلد المزارعين الصغار الرأسماليين والتجار الصغار. وبلد كهذا لا يمكن رده بسهولة إلى نموذج المدينة القديم. وأعتقد أن حنا لم تقدر هذه النقطة حق قدرها. فقد كان هيجل أشد وضوحا منها؛ ففكرته عن المجتمع المدني أكثر حداثة من الفهم الذي تقدمه هي.

فامتلاك نظرية جيدة يعني كذلك امتلاك نظرية "مطلعة" من جهة الوصف؛ إذ لا فائدة ترجى من صوغ نظرية معيارية ومواجهتها بواقع مختلف كليا. فعلينا أن نربط التوجهات المعيارية بما ينجم عن هذا الواقع نفسه دون أن نفترض نهائيا أن هناك مادة وحيدة للتاريخ. ويمكننا أن نحلل النزعات المتناقضة في الوضع الراهن وفي المجتمعات المعاصرة بحيث نشجع بكيفية عملية المجتمعات التي نعتقد أن بإمكانها ومن حقها أن تُشَجَّع دون تعسف. ويمكن في الواقع أن نسوغ ذلك بالوقوف في وجه الهيمنة المتوسعة للبيروقراطية، والتوحيد الكبير للحياة وتكثيفها، والأوامر النسقية للاقتصاد الرأسمالي. وإذا شئت استعمال اصطلاحاتي الخاصة قلت: يجب أن نشجع بقوة عوالم الحياة المهيكلة بكيفية تواصلية.


سؤال: لقد سعيتم في نظريتكم عن الفعل التواصلي بين الموقف المعياري والموقف الوصفي، إلى الاتكاء على البنية الأنثروبولوجية (حين أحلتم على بياجيه ودوركايم). فكيف يمكن للباحث أن يولد نظرية معيارية انطلاقا من وصف؟


جواب: ألسنا هنا أمام المغالطة التطبيعية؟ إن هذه الصعوبة تمثل بالضبط السبب الذي يدفعني إلى البحث عن متابعة التحليل المتعالي ولو على نحو يختلف قليلا عما هو متعارف عليه؛ أي أن الأمر لا يتعلق بتحليل شروط إمكان المعرفة بالمعنى الكانطي أو الهوسيرلي، بل بتحليل للشروط الضرورية للفهم. فإذا نظرنا عن كثب إلى الشروط التي تكون ضرورية لكي نتفاهم عن شيء في العالم، فإننا نكتشف شيئا مثيرا للغاية، أي نكتشف افتراضات تداولية ذات محتوى معياري لا يمكن تلافيها أو التغاضي عنها.

فبمجرد ما نقبل الانخراط في الكلام، وقبل الدخول في أي صورة من صور الحجاج، يتعين علينا أن نفترض بكيفية متبادلة أننا مسؤولون. وهذا يصدق أيضا على الخطاب اليومي. وحتى لا نستطرد في ذكر أمثلة، يمكن أن نكتفي بواحد فقط. فإذا أنت قلت شيئا غامضا أو قمت بفعل يميل شيئا ما إلى الغرابة، فإن من حقي أن أسألك: "ماذا فعلت؟"، أو "ماذا قلت؟"، وأنا أفترض أن بمقدورك منحي تفسيرا صادقا يبين ما إذا كنت على صواب أو على خطأ. فهذا الافتراض القاضي بأنك لست غشاشا ولا ممسوسا بالذُهان ولا سكرانا لا يمكنك أن لا تأخذه في الحسبان. فتكون هنا متأكدا من أنني لن أعاملك بوصفك موضوعا أو شيئا يمكن التلاعب به، أو أنني عالم نفس يريد أن يلاحظ، بل سأعاملك بوصفك مسؤولا. يمكنني بالتأكيد أن أغير رأيي وأقف موقفا آخر أكثر حذرا واستراتيجية على نحو خفي أو ظاهر. لكن الموقف الأول يكون أساسيا أكثر من غيره، ويتطابق مع استعمال خاص باللغة. لماذا يتعلق الأمر هنا باستعمال خاص باللغة؟ لأن وسيلة اللغة وغاية (telos) الفهم تترابطان من الداخل لا يمكن فصل إحداهما عن الأخرى كما نفصل عادة بين الوسائل والغايات. فلا يمكنكم أن تفسروا ما اللغة من دون اللجوء إلى فكرة الفهم. وقد أوضح فيتجنشتاين هذه الحجة. ويتعلق الأمر هنا بضرورة متعالية ضعيفة، أي أنكم لا تستطيعون رفض الصدور عن بعض الافتراضات.

فالفعل التواصلي يقوم على الربط بين خطط مختلف الفاعلين باستعمال القوة المحفزة عقلانيا التي تستلزمها أفعال اللغة الإنجازية. زد على ذلك أن الفعل التواصلي لا يقبل أن يعوض بممارسات من جنس آخر مهما يكن السياق. فإذا كنا نربي على سبيل المثال أبناءنا أو ندرس طلابنا، أو كنا نسعى إلى إنعاش الروابط الاجتماعية بكيفية مشتركة، فإننا لا نستطيع رفض الانخراط في هذه الممارسة التواصلية. وهذا يعني أن إجراء الإدماج الاجتماعي وتحقيق الاتصال الثقافي والتكييف الاجتماعي أمور لا تتم إلا استنادا إلى الفعل التواصلي.


سؤال: هل توافقون على أن الديمقراطيات المعاصرة في حاجة إلى حد أدنى من الاختلاف (وليس إلى الإجماع فقط)، وأن سمة الديمقراطية قائمة في إقرار الاختلاف أكثر مما هي قائمة في نجاح الإجماع؟


جواب: بالطبع، فإذا كان هناك من امتياز أنثروبولوجي فإنه قائم في القدرة على قول: لا. وقد بين كل من هيردير وهيجل وفرويد، وأكتفي هنا بنماذج من ألمانيا، أن الحصول على إجماع معين لا يتم إلا استنادا إلى هذه القدرة على قول: لا. فالإجماع ليس شيئا إثباتيا، بل إنه نفي مزدوج. فقط ينبغي لنا أن نفترض أن العوالم المعيشة التي نتحرك فيها تتراكب، جزئيا على الأقل، بكيفية يكون فيها بمستطاعنا الانطلاق من افتراضات ضمنية متقاسمة على نحو تذاوتي. فالفعل التواصلي لا يمكنه أن يتحرك حرا طليقا في الفراغ. إنه يحتاج إلى عالم معيش يكون خلفية له (وهذا ما بينتُه في المجلد الثاني من كتابي نظرية الفعل التواصلي). فإذا كان هذا الضمني غائبا بصفة كلية، فإننا لن نلاقي إلا أفعالا استراتيجية. لكننا في المجتمعات الحديثة، وهذا أمر محمود في نظري، لدينا حشد من العوالم المعيشة المختلفة، وكل كينونة فردية تعد فريدة في مشروعها. والفردانية والكونية وجهان لعملة واحدة. وهذا أمر يعرفه كل واحد منذ هيجل. فلا يمكن أن تكون لديكم فردانية دون كونية معيارية. الشرط الوحيد هو أن لا نخلط الكونية المعيارية بمسلسل التسوية على النحو الذي يفهمه فوكو. فيجب أن لا نضع الكونية الأخلاقية في السلة نفسها مع الإمبريالية؛ ذلكم لأن الإمبريالية أو المركزية الإثنية تؤشر على الرفض أو العجز عن اتخاذ منظور أخلاقي. فليس هناك أبدا إفراط في الكونية، ولكن ليس هناك ما يكفي منها.

اقرأ المزيد…
“الحداثة والتواصل والديمقراطية ”

الفرق بين العلوم الانسانية والعلوم الطبيعية


- التفرد:
خاصية لا تواجه سوى المشتغلين في مجال البحث في العلوم الإنسانية ، تعنى
بوصفها إشكالية عدم تشابه وحدات موضوع البحث ، بدعوى أن الباحث في مجال
العلوم الطبيعية يتعامل مع مواد تتصف وحداتها بالتطابق والتكرار ،
وبالتالي فإنه يستطيع أن يسلم منذ البدء بأن ما تخلص إليه دراسته لوحدة
مفردة يمكن أن تعمم نتائجها لتشمل بقية المادة جميعاً ، بيد أن مثل هذا
التعميم يكون مستحيلاً في مجال العلوم الإنسانية ، فالسببية في مجال
العلوم الطبيعية مطلقة ، بينما تكون نسبية في العلوم الإنسانية.
التغير:
ويعنى أن السلوك الإنساني موضوع متغير في مساراته وتشعباته وأسبابه
ودوافعه ومتغيراته ، فهو يتغير بتغير الحضارات ، فعلى سبيل المثال لو أننا
أخذنا قطعة حديد من القرون الوسطى وقمنا بتسخينها فإنها سوف تكون خاضعة
لطبيعتها التي تتسم بالثبات أي أنها سوف تتمدد وهو نفس ما سيحدث لو أننا
أحضرنا قطعة حديد ليس لها نفس الدرجة من القدم، بينما نجد أن الأمر سيختلف
كثيراً بالنسبة للعلوم الإنسانية فلو أننا استطلعنا رأي المصريين على سبيل
المثال حول المعدل الإنجابي في القرن الماضي ستختلف الاستجابات عن نفس
الاستطلاع حول نفس الموضوع منذ منتصف هذا القرن والذي بدوره سيختلف لو
أننا استطلعناه الآن ، التغير سمة إنسانية ترتبط بطبيعة الإنسان

- التناول غير المباشر:
إذا قام أحد الباحثين في مجال العلوم الطبيعية بدراسة الجاذبية أو بدراسة
الطفو فإنه بذلك يتعامل بصورة مباشرة مادية ملموسة ومحسوسة أي أنه يتعامل
مع الظاهرة مباشرة والأمر يختلف بالنسبة للعلوم الإنسانية فالكراهية مثلاً
خاصية تميز السلوك الإنساني ولكنها ليس لها وجود مادي مباشر ولذلك لابد
عند دراستها من استنتاجها من خلال السلوك .
-التحيز:
ويعنى أن الباحث في مجال العلوم الإنسانية يعد جزءاً من موضوع البحث بحكم
كونه إنساناً ، ولما كان هدف أي بحث هو الوصول إلى قوانين عامة ، فإن هدف
الباحث في مجال السلوك الإنساني هو الوصول إلى قوانين عامة تفسر سلوكه هو
أيضاً ، ومن هنا فإن تحيزاته الذاتية ورغباته وأرائه الشخصية قد تتدخل
جميعاً في تفسيره للنتائج التي يصل إليها بل قد يمتد تدخلها لتؤثر في
اختياره للوقائع محل الدراسة وللمنهج الذي يختاره لتناولها.

- صعوبة التجريب:
وهي تدخل ضمن الاعتبارات الأخلاقية ، حيث أنه من الصعب بل أنه ليس متاح أن
نقوم بإجراء تجارب على الإنسان قد تعرضه لأخطار شديدة ، فعلى سبيل المثال
عند دراسة الآثار النفسية المترتبة على حدوث الكوارث الطبيعية أو الإدمان
أو الطلاق أو الوفاة فكلها أمور يصعب بل ويستحيل إحداثها لدراستها فضلاً
عن خطورة التجريب على الإنسان فيها.
- مبدأ الحتمية:
الحتمية في العلم تعنى وجود علاقة حتمية بين السبب والنتيجة ، فلو قلنا أن
المعادن تتمدد بالحرارة ، فإن الحتمية هنا تكون من مبادئ العلم الأساسية
وفي نطاق العلوم الإنسانية هل نستطيع أن نجد نفس المعنى للحتمية كما نجده
في العلوم الطبيعية؟ الإجابة يقيناً أن هناك حتمية تحكم كل ظواهر الكون
فمنظومة الكون الكبرى كلها تخضع لقوانين محتومة بأسباب فكل سلوك بالضرورة
له معنى ودلالة
وحتى من يزعم أن لكل قاعدة شواذ ، فمرجع هذا الزعم في جوهره هو العجز عن إدراك جميع العوامل الحتمية في إحداث الظاهرة
- تعقد مادة الدراسة:
إن مادة الدراسة في العلوم الطبيعية أبسط من تلك التي تعالجها العلوم
الاجتماعية ، لأنها تتعامل مع مستوى واحد وهو المستوى الفيزيقي وهو مستوى
لا يتضمن سوى عدداً محدوداً من المتغيرات فضلاً عن أن هذا المستوى يمكن
قياسه والتعامل معه بكل دقة ، أما بالنسبة للعلوم الإنسانية فإنها تتعامل
مع حالات ومستويات أكثر تعقيداً
- صعوبة ملاحظة مادة الدراسة:
يواجه الباحث في العلوم الإنسانية صعوبة شديدة عند قيامه بملاحظة الظواهر
فلا يستطيع أن يرى أو يسمع أو يلمس أو يتذوق الظواهر التي حدثت في الماضي
، كما أنه لا يستطيع أن يكرر حدوثها لكي يلاحظها ملاحظة مباشرة ، كما لا
يستطيع الباحث أن يضع الشخصية في أنبوبة اختبار أو أن يتعامل معها بوصفها
فأر تجارب كما لا يستطيع أن يتعرف على الأحداث الدقيقة التي يمر بها كل
شخص ولا يستطيع كذلك أن يقتحم العالم الداخلي لأي إنسان لكي يلاحظ ملاحظة
مباشرة ما يدور في نفسه.
عدم تكرار مادة الدراسة:
الظواهر في العلوم الإنسانية هي ظواهر تتسم بأنها أقل قابلية للتكرار من
الظواهر الطبيعية ، فكثير من الظواهر في العلوم الطبيعية على درجة كبيرة
من الوحدة والتواتر لذلك يمكن ويسهل تجريدها وصياغتها في صورة تعميمات
وقوانين كمية دقيقة ، أما الظواهر في العلوم الإنسانية فإنها غالباً ما
تعالج أحداثاً تاريخية محددة وتتعرض لأشياء متفردة ولأحداث تجري ولكنها لا
تعود ثانية بنفس الشكل أبداً.
علاقة الباحث بمادة أو بموضوع الدراسة:
إن الظاهرة في مجال العلوم الطبيعية ، كالعناصر الكيميائية مثلاً ليس لها
مشاعر أو انفعالات ومن ثم لا يجد الباحث حاجة لأن يراعى دوافع المادة أو
مشاعرها، كما أن هذه المادة لا تتأثر برغبة الإنسان أو إرادته وإنما هي
مواد خاضعة لطبيعتها وهو الأمر الذي يجعل الباحث في مجال العلوم الطبيعية
حيادياً وموضوعياً.
أما في العلوم الإنسانية فإن الباحث يجد نفسه جزءاً لا يتجزأ من موضوع
الدراسة فالاشتراك في النوع والموضوع والتواصل والعلاقات والمشاعر
والانفعالات المتبادلة ، كل هذه الأمور تجعل من الباحث يقف وسط الظاهرة
وليس محيداً في موقف الملاحظ خارج الظاهرة فضلاً عن أن رغبة الباحث
وتفضيلاته وأغراضه وأهوائه وميوله وتوجهاته النظرية والقيمية تقف حجر عثرة
أمام حيدته وموضوعيته
أهداف العـلم هي:


1- الفهم والتفسير 2- التنبؤ 3- الضبط والتحكم

اقرأ المزيد…
“الفرق بين العلوم الانسانية والعلوم الطبيعية”

ما الفرق بين البديهية و المسلمة ؟


طريقة المقارنة:
المقدمة: تدرس الرياضيات الكميات العقلية المجردة و لذلك كان استدلالها
استدلالا عقليا مجردا يستند الى جملة من المبادىء العقلية من بينها
البديهيات و المسلمات . فاذا كانت كل من البديهية و المسلمة مبادىء عقلية
نستند اليها في عملية البرهان، فهل هذا يعني أنهما شيء واحد ؟ أم أنهما
متغايران تماما؟
التحليل:
أوجه التشابه:
- البديهيات والمسلمات قضايا يسلم بها العقل مباشرة وبدون برهان لشدة وضوحها.
- انها قضايا أولية نستند إليها للبرهنة على قضايا أخرى،فهي أساس الاستدلال ولا تحتاج إلى استدلال.
- تقوم البديهية والمصادرة على مبدأ عدم التناقض.
أوجه الاختلاف:
- البديهية من بناء العقل ونسيجه أما المسلمة فهي من وضع العقل الذي ابتدعها بغية استعمالها وادخالها في سلسلة من المحاكمات.
- البديهية قضية واضحة بذاتها أما المسلمة فبالرغم من أننا نسلم بها
مباشرة الا أن وضوحها يتوقف على ما يؤسس عليها من بناء رياضي منسجم.
- البديهية عامة أما المسلمة خاصة : فلكل علم مسلماته بل قد تتعدد المسلمات في علم واحد كما هو الحال في مجال الهندسة .
- البديهية حكم تحليلي محمولها يدخل في تركيب الموضوع أما المسلمة فهي حكم تركيبي لأن محمولها لا يدخل في تركيب الموضوع بل يضيف له.
مواطن التداخل: البديهيات مبادىء عقلية أولية و بالتالي فهي سابقة على
المسلمة التي لا ينبغي أن تتنافى معها. لكن البديهية ليست كافية لتأسيس
علم ما ولذلك فان المسلمة مكملة لها باعتبارها قضايا أولية في العلم.
النتيجة:
ان شدة التداخل و التطابق الوظيفي بين البديهية و المصادرة جعل كثيرا من العلماء لا يميزون بينهما في العصر الحديث.

اقرأ المزيد…
“ما الفرق بين البديهية و المسلمة ؟”

الجسد و الآخر


تعد فلسفة ميرلوبونتي بمثابة تاملات في الجسد والوجود الجسماني .
و تقوم علاقة الجسد مع العالم على أساس: انا أقدر Je peux عوض انا افكر Je
pense الديكارتية، وهكذا ينتظم الجسد الكون حسب ميكانيزمين: الاسقاط وهو
البحث عن الداخل في الخارج (العالم)، ثم الاستبطان ، وهو البحث عن الخارج
في الداخل، وفي كلتا الحاليتن تتم عملية الادراك انطلاقا من جميع أعضاء
وأجزاء الجسد التي تمثل في نظر ميرلوبونتي عقولا طبيعية.

و يعتبر جسم الآخر بمثابة موضوع يشكل مع جسمي كلا واحدا فهو امتداد
لجسمي تماما مثلما تعمل العينان بالعمل المشترك، في نقل صورة واحدة، لذلك
فإنني أشعر حسب ميرلوبونتي بان الآخر جسمه خاصا مماثلا في تكوينه الجسمي،
وقد أهيب بالآخر أن يأتي لمساعدتي على القيام بعمل مشترك وفي هذه الحالة
يكون جسم الاخر قد انضاف إلى جسمي مكونا كلا واحدا.

وبمجرد حديثي مع الآخر يكون اتصال حقيقي به وهو ضرب من المشاركة
الفعلية تلتقي فيها الذات بالآخر> ولا يكاد أحدنا ان يشرع في القيام
بعمل مشترك مع الآخر حتى ينشأ بيننا ضرب من الاتصال >> حيث يوجد
حضور دائم للآخر ولا يمكن تهميشه أو تغييبه > فالغير وجسمي يولدان معا
إلى الوجود الأصلي.

اقرأ المزيد…
“الجسد و الآخر ”

قراءة في فكرة القابلية للاستعمار عند مالك بن نبي

قراءة في فكرة القابلية للاستعمار عند مالك بن نبي

بقلم الأستاذ سي ناصر عبد الحميد
لقد تعددت الآراء و اختلفت بين متفهم و متنكر لفكرة مالك بن نبي حول 
القابلية للاستعمار[i]، كما تعددت التفاسير و الشروح لها كلا حسب فهمه من 
جهة و ميوله و رغبته من جهة أخرى، إلا أنه و رغم الأهمية العلمية لهذه 
الكتابات بالتعريف بفكر مالك بن نبي رحمه الله، بصفة عامة و فكرة القابلية 
للاستعمار بصفة خاصة، لم نجد في هذه التفاسير من استطاع أن يشرح مضمون 
الفكرة بشكل يتماشى و رؤية الأستاذ مالك الكلية لمفهوم الحضارة، من جهة 
أنها إرادة إنسانية و اجتماعية و في نفس الوقت، مسؤولية تقتضي من المجتمع 
الحفاظ عليها إذا ما تمكن من تحقيقها عبر تاريخيه و إلا انتقمت هذه الحضارة
– الفكرة- بشكل يكون الاستعمار هو الصورة الواقعية لهذا الانتقام.

نعتقد من هذه الزاوية يجب النظر إلى مفهوم القابلية للاستعمار، لهذا سنعمل 
في هذا المقال على تبيين ذلك انطلاقا من رؤيته للمجتمع و التاريخ.
كما 
لا بد أن نشير قبل البدء في مناقشة الموضوع، أننا في هذا المقال لا نزعم 
التفصيل في مفهوم كلمتي المجتمع و التاريخ في الرؤية البنابية و لكن سنحاول
قراءتهما وفق علاقتهما بفكرة القابلية للاستعمار، لهذا نستسمح من هو أقدر 
منا على فهم فكر الأستاذ مالك بن نبي أن يراعي هذه الملاحظة كي لا يسيء 
فهمنا أو يتهمنا بالخروج عن الموضوع.
يحدد الأستاذ مفهوم المجتمع من 
زاوية وظيفية، فهذا الأخير لا يمكن أن نطلق عليه وصف المجتمع إلا إذا حكمته
وظيفة تاريخية تفرز حركة تاريخه من خلال إنتاجه لوسائلها من جهة و 
المحافظة على وتيرت هذه الحركة من جهة أخرى، مع تحديد الهدف من وراء هذه 
العملية الاجتماعية. فالوظيفة التاريخية، في نظر الأستاذ مالك بن نبي، تخلق
لهذا الكائن، الذي نطلق عليه وصف مجتمع، دينامكية متواصلة تمكنه من القدرة
على الاستمرار و البقاء، حين تدفع به نحو تجديد نشاطه و التغلب على بواعث 
الركود التي ورثها من مرحلة ما قبل الحضارة، المرحلة التي لم يكن قد استوفى
فيها بعد شرط صفة المجتمع، لهذا كانت الوظيفة التاريخية شرطا موضوعيا يحقق
لجماعة بشرية ما المبرر التاريخي الذي يمكنها من التحول من تجمع بشري 
تحكمه قوانين الطبيعة البدائية إلى مرحلة يعود فيها قادرا على توظيف هذه 
القوانين من أجل غايته و أهدافه أو بعبارة أخر يصبح فيها كائن صانعا 
لتاريخ، من خلال خضوعها إلى مبدأ الحركة أو كما يسمى مبدأ التطور و 
التغيير، ففي نظر الأستاذ مالك بن نبي " … كل جماعة لا تتطور و لا يعتريها 
التغيير في حدود الزمن، تخرج بذلك من التحديد الجدلي لكلمة مجتمع"[ii]. 
فالحركة أو دينامكية كما سبق الإشارة إليها، تتشكل وفق الرؤية البنابية في
تفاعل عوالم ثلاثة، حيث يعمل عالم الأفكار على رسم الصورة المرجعية و 
الإيديولوجية لهذه الحركة و عالم الأشخاص يحدد غاياتها و أهدافها و عالم 
الأشياء يشكل وسائلها و مادتها الأولية، ضمن شبكة علاقات اجتماعية تأشر 
درجة التوتر فيها على قوة ترابط أجزاء هذه العوالم كما يحدد ناتجها فعالية 
المجتمع في التاريخ، فـ" المجتمع ليس مجرد اتفاق عفوي بين الأشخاص و 
الأفكار و الأشياء، بل هو تركيب هذه العوالم الثلاثة، التركيب الذي يحقق 
معه ناتج هذا التركيب في اتجاهه و في مداه تغيير وجه الحياة، أو بمعنى أصح :
تطور هذا المجتمع"[iii]
لهذا كانت من مقتضيات الوظيفة التاريخية في 
رسم معالم المجتمع التاريخي، تحدد شكل علاقاته الداخلية، حين تكيف هذه 
الأخيرة، الغرائز البدائية للفرد مع متطلباتها الموضوعية، فتحوله بدوره إلى
شخص مشروطة (conditionné) فيه هذه الأخيرة بشروط هذه الوظيفة و بالتالي 
يتحرر من مقتضيات مرحلة ما قبل الحضارة، فلا يعود كائن غرائزي مصبوغ 
بقوانين المرحلة الطبيعية، بل يخمد مفعولها السلبي المعيق لقدرته على تجاوز
ركود وسطه البدائي[iv]، لصالح مضمون الوظيفة الاجتماعية الجديدة، و بذلك 
تتحول إلى صفات اجتماعية تصب في بوتقة العمل الاجتماعي المشترك الذي تمليه 
متطلبات الطور التاريخي الجديد، فتصطبغ شخصيته بأهداف و مبتغيات المجتمع 
الكبرى ليعود بدوره كائن وظيفي منسجم مع مضمون دوره الاجتماعي الجديد. ذلك 
أن علاقة الفرد بالمجتمع في المرحلة التي يبدأ فيها هذا الأخير بالاتجاه 
نحو القيام بدور تاريخي معين، تصبح علاقة وظيفية، حيث لا يمكن تقييم دور 
الفرد إلا من خلال قدرته على الانسجام و وظيفة المجتمع، و عليه يعد هذه 
الطور، طورا متميزا من أطوار الحضارة في الرؤية البنابية، فقد بلغة درجة 
الانسجام بين عناصره أسمى درجات التكيف الاجتماعي. 
إلا أن و برغم أن 
بداية تشكل المجتمع تعتمد في نظر الأستاذ مالك على دور الفرد ككائن وظيفي 
في بناء دعائم المجتمع التاريخي، كما سبق الإشارة إليها في الفقرة السابقة،
إلا أن سرعان ما تتحول هذه مركزية من الفرد إلى المجتمع في المرحلة التي 
تكون قد اكتملت فيها صورة الحضارة، أي في المرحلة التي يصبح فيها الإمكان 
الحضاري ضرورة ملحة لإحداث التوازن الاجتماعي، ذلك أن التوسع الجغرافي الذي
أحدثه التمدد الطبيعي للمجتمع نجم عنه متطلبات جديدة لم تكن ملزمة للمجتمع
في مرحلته الأولى حين كان الإمكان الحضاري عنصرا غير ذي بال في وجدان 
الفرد. فقد تبدلت تركيبة الفرد النفسية بتبدل الطور الحضاري للمجتمع.

من هنا أصبح من مقتضيات الوظيفة التاريخية في هذه المرحلة الحضارية، ضرورة 
توفير المجتمع للفرد الضمانات الاجتماعية اللازمة لتوجيه جهده و نشاطه نحو 
غايات هذه الوظيفة، فنشاط أي فرد يولد في مجتمع ما مرهون بمدى قدرة هذا 
الأخير على توفير هذه الضمانات، ذلك أن الفرد في الرؤية البنابية، ليس مجرد
كائن منعزل في وسطه البشري، بل هو كائن مرتبط ارتباط عضويا بهذا الأخير. 
لهذا كانت الضمانات الاجتماعية في هذا المرحلة من مراحل الحضارة ليست إلا 
حق الفرد على المجتمع من حيث مسؤولية هذا الأخير على تكييف نشاط أفراده، 
حيث أن فعاليتهم في نظر الأستاذ مالك تعتبر النتيجة الطبيعية لإمكانات وسطه
الاجتماعي، حيث لا يمكنه أن يحقق قدراته و مواهبه إلا إذا استطاع المجتمع 
توفير الضمانات الاجتماعية اللازمة لذلك، لهذا كانت حظوظ الفرد المولود على
محور اكتملت فيه صورة الحضارة بجميع شروطها، من حيث احتمال تنمية مهاراته 
الفكرية أو إشباع حاجاته المادية، أوفر حضا من تلك التي تتوفر لفرد أخر 
يولد على محور فقد فيه المجتمع حضارته، حيث تتقلص حظوظه تحت سطوة غياب هذه 
الضمانات، فدور المجتمع في الحفاظ على وتيرة صيرورته التاريخية في هذه 
المرحلة، أو بالأحر المحافظة على بقائه ككائن تاريخي أصبح دورا حيويا من 
خلال ضمان وظيفة الفرد الاجتماعية التي لا يمكنها أن تتحقق إلا إذا استطاع 
هذا الأخير توفير هذه الضمانات الاجتماعية لكل فرد من أفراده. 
و عليه و إذا أردنا أن نخلص إلى تفسير لفكرة المجتمع في الرؤية البنابية، نستطيع أن نحددها من حيث أنه:
كائن مدرك لدوره التاريخي من جهة و متحرك في الزمن من جهة أخر، بل إنه 
دائم الحركة فهو مجدد لخصائص علاقاته الاجتماعية في كل طور من أطوار 
كينونته أي أنه كائن ديناميكي.
كما انه رهين جدلية وظيفته التاريخية 
فهو نتيجة لهذه الوظيفة من جهة، فلا يمكن أن يكون المجتمع مجتمعا إلا إذا 
كانت تحكمه وظيفة تاريخية معينة و أنه من جهة أخرى، مفرز لمقتضيات هذه 
الوظيفة، من حيث اشتراط نزعات الفرد البدائية بشروط الوظيفة التاريخية و 
بمدى قدرته على توفير لكل فرد من أفراده، الضمانات الاجتماعية اللازمة 
للقيام بهذه الوظيفة.
وبالتالي يمكن أن نستنتج من ذلك أن المجتمع في 
النظرة البنابية ليس إلا تجسيد لوظيفة التاريخية ما و التي تظهر صورتها 
الكلية في ما يمكن أن نطلق عليه اسم الحضارة.
مجتمع = وظيفة تاريخية
يقول الأستاذ مالك بن نبي " و هكذا الأمر، فإذا ما تطور مجتمع ما على أية صورة، فإن هذا التطور مسجل كما و كيفا في شبكة علاقاته… 
و عندما يرتخي التوتر في خيوط الشبكة، فتصبح عاجزة عن القيام بالنشاط 
المشترك بصورة فعالة، فذلك أمارة على أن المجتمع مريض، و أنه ماض إلى 
النهاية[v]
بهذه العبارات يسجل الأستاذ مالك بن نبي رؤيته للحظة بداية 
خروج المجتمع من التاريخ، أو اللحظة التي يبدأ عندها فقدان وظيفته 
التاريخية، لحظة بداية تشكل القابلية للاستعمار.
يتفق الأستاذ مالك بن 
نبي مع ابن خلدون في رؤيته لقانون الدورة التاريخية، فالحضارة، إلا سلمنا 
جدلا أن هذا الأخير تحدث عن الدولة باعتبارها اكتمال صورة الحضارة، تبدأ و 
تنتهي في نقطتين منفصلتين في محور الزمن، تشكل الأولى لحظة الانبعاث، يطلق 
عليها الأستاذ مالك مرحلة الروح، كما يطلق على لحظة الأفول مرحلة الغريزة، 
حيث يكشف هذا الطور الأخير من أطوارها تتمة لدورة حضارة ما. 
هذا 
الحتمية التاريخية التي يسجلها الأستاذ مالك، ليست عملا عبثيا يلهو التاريخ
بإخضاع الحضارات إليها، بل هو نتيجة طبيعية لجملة عوامل موضوعية تساهم في 
تفكيك العناصر المنتجة للحضارة. يسجل الأستاذ مالك بن نبي لحظة بداياتها 
عند ظهور شكل جديد من أشكال العلاقات الاجتماعية، تتناقض و مضمون الوظيفة 
التاريخية التي شكلت المجتمع التاريخي لحظة ميلاده، حيث تبدأ هذه الوظيفة 
في فقدان سلطتها على المجتمع لتتحلل بدورها مقتضياتها بشكل متتالي، فيصبح 
نشاط الفرد، كما اشترطت سلوكه هذه الأخيرة عند أول لقاء، إلى حالته 
البدائية و بالتالي ينكص مفعول نشاطه فتعود غرائزه البدائية التي خمد 
مفعولها في الطور الأول من أطوار الحضارة لتحكم في سلوكه، مما يفقده تكيفه 
الوظيفي، و عندها يصبح هذه الأخيرة مجرد سلوك تمليه طبيعة العيش الجماعي 
دون الوعي بغاياته، كما تملي الغريزة على الحيوانات تصرفاتهم البيولوجية، 
لينعكس بدوره هذا التحول في شخصية الفرد على شبكة العلاقات الاجتماعية، 
فتفقد هي الأخرى مركزيتها في تفعيل عالم الأفكار و الأشخاص و الأشياء، مما 
ينجم عنه بالضرورة فقدان المجتمع قدراته على توفير الضمانات الاجتماعية 
اللازمة للعمل الاجتماعي المشترك، وعليه يتولد الاضطراب اجتماعي، لتظهر 
صورته في تعاطي عالم الأفكار مع الإشكاليات العصر، حيث ينحرف تعاطيه 
الوظيفي بإيجاد الحلول المناسبة و الواقعية للإشكالات المطروحة ، إلى 
معالجة قضايا لا تمت بصلة للواقع الاجتماعي، فيصبح بذلك عالم مقطوع الصلة 
بمتطلبات هذا الواقع، مما ينذر بدخول المجتمع مرحلة ما بعد الحضارة، 
المرحلة التي يصبح فيها معرض لأي ظرف طارئ قد يدفع به نحو الاستعمار، فقد 
فقدت الوظيفة التاريخية دورها في شحذ همت المجتمع نحو الغاية التي أسست من 
اجلها و بدوره فقد هذا الأخير ، وظيفته التاريخية[vi]. 
من هنا كان 
الاستعمار في نظر الأستاذ مالك بن نبي، ليس إلا نتيجة طبيعة للقابلية 
المجتمع لهذا الوضع، فإذا ما تفسخت أوضاعه الاجتماعية و الثقافية و 
الاقتصادية، مما يفقده قدرته على الاستمرار في أداء نشاطه الوظيفي، انتهى 
به الحالة إلى أن يصبح كائن مستعمرا[vii] Colonisé. فمجال دراسة الاستعمار 
La colonisation في نظر الأستاذ مالك بن نبي لا يمكن أن تدرس في اللحظة 
التي يدب فيها دبيبه على أرض المستعمرة Le Colonisé حيث اكتملت التركيبة 
التي مكنت المستعمر Le Colonisateur من إتمام صورت فعله الاستعماري، بل 
لابد أن نعود بهذه الدراسة إلى خارج مجال هذه اللحظة، حيث تبدأ بواعثه 
تتشكل في تفاصيل سلوك المستعمر Le Colonisé هذه التفاصيل التي يؤرخ لها 
مؤرخ كابن خلدون حين يصور لنا في كتابه العبر لحظة التي تبدأ فيها بوادر 
القابلية للاستعمار تأخذ مكانها في العلاقات الاجتماعية حيث يكتب متأملا في
أوضاع المغرب الإسلامي قائلا: ". … و كأني بالمشرق ينزل به مثل ما نزل 
بالمغرب، لكن على نسبته و مقدار عمرانه، و كأنما نادى لسان الكون في العالم
بالخمول و الانقباض فبادرة بالإجابة"[viii] أما واشنطن إفرنج في كتابه 
سقوط غرناطة فيصف و بنفس العبارات تقريبا هذه الحالة و لكن هذه المرة من 
منظرو أخلاقي، حين يصف صيحة " الدرويش" في وجه أبي الحسن بعد ما شهد معاملة
هذا الأخير للأسرى الإسبانيين بعد هجومه على قلعة الصخرة سنة 1481، قائلا "
ويلا لنا لقد دنت ساعتك يا غرناطة و لسوف تسقط أنقاض الصخرة على رؤوسنا و 
أن هاتفا ليهتف في نفسي بأن نهاية دولة الإسلام في الأندلس قد حلت"[ix]
إلا أنه و رغم سلبية الاستعمار من الناحية الموضوعية و الأخلاقية، يبقى 
هذا الأخير في صورة من صوره " أثرا سعيدا من آثار تلك القابلية" [x] حيث 
يدفع بالمجتمع نحو التخلص من بواعثها،حين يبدأ هذا الأخير في اكتشاف ذاته 
من جراء ردات فعله عن ممارسات المستعمر Le colonisateur أو بتعبير مالك بن 
نبي حين "… يجد نفسه مضطر ا أن يتخلص من صفات أبناء المستعمرات، بأن يصبح 
غير قابل للاستعمار"[xi]. فبرغم من عدم نبل غايات و أهدافه الاستعمار، فهو 
لم يأتي ليخلص المجتمع من قابليته لذلك، إلا أن طبيعة التدافع بين المستعمر
Le colonisateurو المستعمر Le Colonisé من جهة و حالة الرفض التي تتولد 
لدى المجتمع المستعمر Le Colonisé من جراء الفعل الاستعماري من جهة أخرى، 
تساهمان في تخلص المستعمر Colonies من حالة الركود و الجمود التي نجمت عن 
فقدانه وظيفته التاريخية و بالتالي ينعكس مفعول الاستعمار من كونه عاملا 
مخضعا للمجتمع مشلا لنشاطه إلى دافعا نفسيا و محركا مناسبا لمكنونات 
المجتمع الخامدة، لينتقل بذلك من حالة الركود و الجمود إلى حالة يبدأ فيها 
باسترجاع نشاطه فيعينه ذلك على التغلب على قابليته للاستعمار[xii]، ليصبح 
بذلك الاستعمار في نظر الأستاذ مالك بن نبي ضرورة تاريخية، من حيث أنه عامل
منبه يساهم بطريقة غير إرادية في إعادة بعث القدرة على النشاط (الحركة).
لعلى هذه الرؤية التي ساقها الأستاذ مالك بن نبي إلا تبيئة لنظرية جون 
أرنولد تونبي حين أوعز هذا الأخير التغيير الاجتماعي إلى ما سماه التحدي 
المناسب و الاستجابة ، حيث جعل الأستاذ مالك بن نبي من معامل الاستعمار، 
التحدي المناسب الذي يحرك المجتمع نحو التغيير حين يولد لديه درجة من 
التوتر تجعل استجابته لهذا التحدي كافية لاسترجاع نشاطه الاجتماعي، فيتخلص 
بذلك من براثين الشلل و الخمول، ليعود يشق طريقه نحو البناء، فالثورات التي
تولدت عن استعمار في كثير من البلدان العربية و الإسلامية و ما نجم عنها 
من حراك اجتماعي في صورة أحزاب سياسية و حركات إصلاحية …، سعت إلى تجميع 
قوى المجتمع من أجل القضاء على الاستعمار، لم تكن في حقيقة الأمر، إلا 
تعبير عن استعادت المجتمعات العربية و الإسلامية لنشاطها الاجتماعي، فقد 
استطاعت بالفعل أن تحقق هدفها الرئيسي من خلال حركتها الاستقلالية، إلا أن 
النتيجة الفعلية لهذه الاستجابة، في نظر الأستاذ مالك، لا يمكن أن تحقق 
مبتغياتها الحضارية، إلا إذا استطاعت أن تغيير الإنسان و تصفيه من القابلية
للاستعمار[xiii] بأن تعيد اشتراط سلوك الفرد الاجتماعي لينعكس بذلك على 
المجتمع ليعود بدوره مجتمعا وظيفيا.
و في الخلاصة و إذا جاز لنا أن نصوغ فكرة القابلية للاستعمار عند مالك بن نبي في شكلا رياضي نستطيع أن نكتبها كالتالي: 
المجتمع = الوظيفة التاريخية
القابلية للاستعمار = فقدان الوظيفة التاريخية
________________________________________
[i] أنظر مقال الأستاذ نذير طيار بعنوان القابلية للاستعمار عند مال بن نبي، قراءة جديدة عن موقع binnabi.net 
[ii] ميلاد مجتمع الصفحة 16
[iii] ميلاد مجتمع الصفحة 27
[iv] لعلى قصة الزير سالم توحي لقارئها بهذه الفكرة التي قالبها الأستاذ 
مالك بن نبي، فقد عمد كليب إلى تغيير نمط عيش قبيلته دون مراعات طبيعة 
غرائز المجتمع البدوي فكانت نتيجة حماقته هذه أن طعنه جساس في ظهره

[vi] هذه اللحظة يسجلها مؤرخ كابن خلدون، مؤرخ مرحلة ما بعد الحضارة أو 
بتعبير أدق مؤرخ مرحلة القابلية للاستعمار يقول واصفا هذا الوضع الاستثناء 
في كتابه العبر، حيث يكتب بعد أن يصف أوضاع المغرب و حالات التنازع و 
التفكك و الفاقة و المرض التي أصابته، فيقول: ". … و كأني بالمشرق ينزل به 
مثل ما نزل بالمغرب، لكن على نسبته و مقدار عمرانه، و كأنما نادى لسان 
الكون في العالم بالخمول و الانقباض فبادرة بالإجابة مالك بن نبي ميلاد 
مجتمع شبكة العلاقات الاجتماعية – ترجمة عبد الصبور شاهين الصفحة 42 

تقريبا و بنفس العبارات يرسم كتب سقوط غرناطة لواشنطن إفرينج هذه الحالة و 
لكن هذه المرة من منظرو أخلاقي، حين يصف صيحة " الدرويش" في وجه أبي الحسن 
بعد ما شهد معاملة هذا الأخير للأسرى الإسبانيين بعد هجومه على قلعة الصخرة
سنة 1481، قائلا " ويلا لنا لقد دنت ساعتك يا غرناطة و لسوف تسقط أنقاض 
الصخرة على رؤوسنا و أن هاتفا ليهتف في نفسي بأن نهاية دولة الإسلام في 
الأندلس قد حلت"
[vii] إنه من الضروري أن نفهم أن من مقتضيات وجود 
المجتمع على مسرح التاريخ أو في محور الحضارة يقتضي منطقيا وجود صراع بينه و
بين مجتمعات أخر ، فأي فكرة تستطيع أن تجد لها مكان في التاريخ إلا عملة 
على توسيع نطاقها المكاني و بالتالي كان الزحف على المجتمعات الآخرة و خاصة
المجتمعات التي بدأ يدب فيها الضعف، أمر يحتمله التاريخ ، فالاستعمار ليس 
إلا رغبة فكرة ما على التوسع لكنها فقدت روحها الخلقية، من هنا نعتقد أن 
الفرق بين الفتحات الإسلامية و الغزوات الاستعمارية يكمن في هذا البعد 
الأخلاقي لفكرة التوسع . 
[viii] مالك بن نبي مجالس دمشق الصفحة 42 دار الفكر 
[ix] واشنطن إفرنج سقوط غرناطة الصفحة 37 ترجمة الأستاذ إسماعيل العربي
[x] مالك بن نبي وجهة العالم الإسلامي الصفحة 84
[xi] وجهة العالم الإسلامي مالك بن نبي صفحة 84
[xii] ليس الثورات التي نشبت في البلدان العربية و الإسلامية ضد الاستعمار
إلا دليل على هذه الفكرة التي قال بها الأستاذ مالك بن نبي
[xiii] 
يقول الأستاذ مالك بن نبي في كتاب بين الرشاد و التيه في صفحة 51 " فثورة 
ما لا تستطيع بناء وضع جديد و الحفاظ على مكتسباتها إلا إذا كان أثره في 
تصفية الاستعمار، فعالا في تصفية الإنسان من القابلية للاستعمار، فتصفية 
الاستعمار في الإنسان تشرط تصفيته في الأرض و يجب أن تتقدمها"

اقرأ المزيد…
“قراءة في فكرة القابلية للاستعمار عند مالك بن نبي ”

بحث

التصنيفات